الرئيسية / المزيد / الرقية الشرعية / كيفية رقية المنزل

كيفية رقية المنزل

كيفية رقية المنزل

 

بلا شكٍّ بأنّ البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن و لا يصلّى فيه هو أكثر عرضةً لدخول الشّياطين ، فالشّياطين بطبعها تحبّ الأماكن المهجورة التي لا يسكنها أحد ، و التي تكون خاليةً من ذكر الله ، فالذّكر إذن هو حصنٌ حصينٌ و حرزٌ مكينٌ يجعل المؤمن في ركنٍ قويٍ شديدٍ يصعب على الشّياطين التّسلل إليه ، لذلك حثّ النّبي صلّى الله عليه و سلّم على الذّكر و قراءة القرآن ، كما حثّ على الصّلاة في البيوت بقوله صلّوا في بيوتكم و لا تجعلوها مقابر ، فمن السّنّة أن يجعل المسلم لبيته من صلاته نصيب ، و إذا صلّى الفرض في المسجد و هو الأفضل حتماً ، فليجعل صلاة السّنّة و النّافلة في بيته ، فأوّل شيءٍ يحصّن المسلم به نفسه و أهله هو الصّلاة ثمّ يأتي الذّكر الذي ورد عن النّبي عليه الصّلاة و السّلام حين دخول البيت حيث يقول المسلم اللهم إنّي أسألك خير المولج و خير المخرج ، بسم الله و لجنا ، و بسم الله خرجنا ، و على ربّنا توكّلنا ، ثمّ يسلّم على أهله ، و إذا أراد الخروج قال بسم الله ، توكّلت على الله ، لا حول و لا قوة إلا بالله ، فإذا قال ذلك قيل له هديت و كفيت و تنحّى عنك الشّيطان .

أمّا ما يقال داخل المنزل من الأذكار و الأوراد لحفظ النفس و الأهل ، فقد ورد عن النّبي صلّى الله عليه و سلّم أنّه كان يرقي الحسن و الحسين حفيداه بالمعوّذات ، فقراءة المعوّذات باستمرارٍ و النّفث فيها من سنّة النّبي الكريم ، و ممّا روي عنه في الرقية أنّه كان يقول إذا رقى أحداً بسم الله أرقيك من كلّ شيءٍ يؤذيك و من شرّ كلّ نفسٍ أو عين حاسد ، الله يشفيك ، و قوله أعوذ بكلمات الله التّامة من كلّ شيطانٍ و هامّه ، و من كلّ عينٍ لامّه ، و قوله عليه الصّلاة و السّلام أعوذ بكلمات الله التّامات ، من شرّ الشّيطان همزه و لمزه و نفثه ، و كذلك تعتبر آية الكرسي حصنٌ للمسلم ضدّ الشّياطين ، و إنّ الشّيطان ليهرب منها أشدّ الهرب و يخشاها ، فلا يغفلنّ أحدٌ فضل الذّكر و التّحصين للنّفس و البيوت و آثارها .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *